التأمين يساوي حياة "التأمين أمن واطمئنان"

7/30/2018 10:15:36 PM







المشهد اليوم- 
كتب الأستاذ/ طلعت فوزي
و
المستشارالإقتصادي/ عادل الفالوجي

الإدخار والإستمار طبيعة إنسانية وضرورة حياتية ولما كان التأمين هو ادخار من نوع خاص فإن التأمين ضىرورة حتمية
ولا شك أن وسائل الاتصال الحديثة والإعلام المقروء والمرئي والمسموع لهم أثر كبير وهام في تشكيل وعي المواطنين
وله قدرات هائلة في بث الثقافة والمعرفة والتأثير على تكوينهم النفسي والعلمي والفكري 
ويتوقف نجاحة علي قدرته على مخاطبة الناس

فيجب على الاعلام الاهتمام بنشر الوعي التاميني والثقافة الإقتصادية 
وأهمية التأمين ودورة في تنمية الاقتصاد القومي أنه ركيزة هامة ومحورية في الاقتصاد قديماً وحديثاً
ولابد من التوعية بان التامين هو سلعة خدمية تعمل على نشر الأمن والاطمئنان والراحة النفسية لدى المؤمن عليه

فيكون عائل الأسرة مطمئنا على اسرته لو حدث له مكروه لا قدر الله
فالتأمين عبارة عن تكافل اجتماعي بين الناس وبعضهم البعض
وهي موروث كبير في الأديان التي تشجع التعاون على البر والتقوى لا على الاثم والعدوان

ورغم أن شركات التأمين تعمل في مصر منذ أكثر من مائة عام
إلا أن التأمين ومفهومه مايزال مجهولان لدى قطاع كبير جدا فى المجتمع 
ولا تزال صناعة التأمين مجهولة فنيا وشرعيا وقانونيا لدى الكثير
لذا نأمل من الإعلام وشركات التأمين الاهتمام بنشر الوعي التأميني والثقافة التأمينية الإقتصادية
وأهمية عقد التأمين في تغطية الخطر و الضرر الذي يلحق بالمؤمن عليهم
فالتأمين هو عبارة عن خطر محتمل وبما أن الانسان معرض للخطر فهذا يعني أن احتماله موجود .
ولعدم الوعي التأميني بوجود هذه الخطر 
وعدم الوعي بالخدمات التأمينية التي تغطيه 
يفرط الناس في حقهم التأميني الذي ضمنة لهم عقد التأمين تاركينه هباءً وهذا يكلفهم الكثير عندما يتعرضون لاخطار يغطيها لهم عقد التأمين 
ولا يستفيدون منه لانهم غير مشتركين تأمينياً
وايضا يكلف الاقتصاد القومي المصري خسائر فادحة 
فنحن الذين علمنا الغرب كل شئ ولم نستفيد مما عندنا شيئاً لأنفسنا
حيث انتشر التأمين في الغرب في جميع نواحي الحياة وأنشطتها .
التأمين يساوي حياة
التأمين أمن واطمئنان 
ونحن مساهمة منا في تنمية اقتصاد بلدنا سنوالي نشر معارف تأمينية تزيد الوعي التأميني عند المواطن المصري والعربي واولها وأهمها على الإطلاق
ماهو البديل للمعاش الحكومي؟
لكن نمحو من الذاكرة المصرية
أن فاتك الميري اتمرغ في ترابه

اضف تعليق

التعليقات

لا توجد تعليقات على الخبر اضف تعليق

 

 


لن يتم عرض التعليق فى الجزء الخاص بالتعليقات إلا بعد موافقة إدارة الموقع عليه وشكرا لمتابعتنا

سوشيال

تابعونا على جميع الوسائل الاكترونية الاعلامية

مقالات الرأى

المزيد من مقالات الرأى