انتكاسة جديدة لسعر الليرة التركية اليوم

8/27/2018 2:22:48 PM






المشهد اليوم- حنان أمين سيف_

انتكاسة سعر الليرة التركية مقابل الدولار من جديد فقد تراجعت اليوم الليرة التركية اليوم تراجع حاد وسجلت سعر 6.30 ليرة مقابل الدولار الأمريكي، وذلك بنسبة 5% في ساعات قليلة وتشهد الساحة الاقتصادية التركية عدة صراعات، والصراعات تشمل صراعات خارجية وداخلية، حيث تشهد الساحة الاقتصادية صراع داخلي بين أردوغان من ناحية والبنك المركزي التركي، فأردوغان يقف حائلا أمام توجه البنك المركزي التركي برفع سعر الفائدة على الليرة التركية، حيث أن البنك المركزي التركي يسعى لوقف نزيف خسائر قيمة العملة التركية مقابل الدولار الأمريكي والعملات الرئيسية، إلا أن مشاكل الاقتصاد التركي تفاقمت لدرجة يصعب السيطرة عليه، فمشكلة التضخم أصبح يكتوي بها الشعب التركي ف ظل تسلط وفساد الطغمة الحاكمة،وسلسلة المخاوف المتعلقة بالإدارة الاقتصادية لن تنتهي.


هذا وقد سجلت الليرة اليوم هبوط اليوم لمستويات 6.3 ليرة مقابل الدولار، وذلك بعد زوال أثر مفعول الدواء التركى بإسعاف الاقتصاد التركي ب 15 مليار دولار، فمشاكل الاقتصاد التركي أعمق من ذلك بكثير، خاصة مع تراكم الديون الحكومية، وكذلك تراكم ديون الشركات الخاصة بما يفوق 400 مليار دولار، لكن سرعان تبخرت جهود وتدخل البنك المركزي التركي للسيطرة على قيمة العملة التركية، لتعاود الهبوط من جديد بعنف بالغ، وتشير التوقعات أن يستهدف سعر الليرة التركية مستويات 8.6 ليرة مقابل الدولار.

فمنذ مطلع العام الجاري، فقدات الليرة التركية ما يقارب نصف قيمتها، ويرجع ذلك بسبب تدخل أردوغان في السياسة النقدية وخوف المستثمرين من تأثير رجب طيب أردوغان السلبي على السياسة النقدية، ومطالبته المستمرة لتقليل أسعار الفائدة في محاولة لجذب الاستثمارات الأجنبية، فقد تخطت الليرة التركية منذ عدة أيام حاجز 7 ليرة مقابل الدولار، لتصل لمستوى 7.24 ليرة مقابل الدولار، وهو سعر تاريخي للعملة التركية، وهذا يجعل الليرة التركية تأتي في مقدمة العملات الأسوأ أداء في العالم منذ بداية العام الحالي.

سعر الليرة التركية مقابل الدولار
ومما زاد الطين بلة إعلان وكالة “فيتس” خفض تصنيف الديون السيادية لتركيا درجة واحدة إلى “BB” ومرشحة للتخفيض عدة مرات وهذا التراجع الحاد سيؤدي لمعاودة تخفيض التصنيف الائتماني مستقبلا، حيث خفضت وكالة فيتش أيضا النظرة المستقبلية للاقتصاد التركي إلى نظرة سلبية، وسيؤدي تراجع الليرة التركية  إلى مستقبل أكثر سوء للاقتصاد التركي، كما سيؤدي أيضا إلى  تسارع وتيرة التضخم، ومتوقع أن يكسر حاجز التضخم 30% على المدى المتوسط، والصعوبة المتزايدة للمناخ المالي، إلى جانب الآثار السلبية وتداعيات تدهور قيمة الليرة التركية على القطاع الخاص، المتعلقة بديونه بشكل كبير بالعملات الأجنبية.

 

اضف تعليق

التعليقات

لا توجد تعليقات على الخبر اضف تعليق

 

 


لن يتم عرض التعليق فى الجزء الخاص بالتعليقات إلا بعد موافقة إدارة الموقع عليه وشكرا لمتابعتنا

سوشيال

تابعونا على جميع الوسائل الاكترونية الاعلامية

مقالات الرأى

المزيد من مقالات الرأى