من المتهم الاول

11/13/2018 11:36:16 PM







 المشهد اليوم- الإعلامية/ فاطمة شنان متابعة/عبدالحفيظ موسى 


كلنا شفنا الضجيج والصخب الاعلامي الواسع على حمو بيكا ،ذلك الصخب والضجيج ساعد على الانتشار في ايام معدوده بعدما كانت اغانيه محصوره في ساحه اليوتيوب وبين سائقي التكتوك والمناطق العشوائيه ،كثير من الناس لم تكن تعرفه ..وعرفته بعد الموجه الاعلاميه الهائله من خلال مواقع الصحف وبعض شاشات التلفزه .
لذلك قبل ان نلوم حمو بيكا وامثاله نلوم من سمح بظهورها وانتشارها 
١-نلوم شركات االانتاج التي تضخ الاموال لانتاج هذا النوع من الاغاني لما تحقق لهم من مشاهده .
٢نلوم المسؤل عن غياب حصه الموسيقى في المدارس حيث اصبحت حصه الموسيقى للنوم او اللعب , وهنا يحضرني قول افلاطون عن الموسيقى واهميتها للنشئ(الموسيقى تعطي الكون روحا والعقل اجنحه وجموحا للخيال وحياه لكل شئ ).
٣- نلوم غياب دور الاعلام وقصور الثقافه في احتضان المواهب الفنيه الحقيقه ومساعدتهم في الصعود والانتشار وهنا يحضرني مطرب شاب اسمه "محمد عبد الرحمن " الذي غنى ولحن قصيده اصابك عشق ،هذه الاغنيه حققت انتشار واسع بين الشباب ،وهذا دليل ان الفن الراقي ممكن له ان ينتشر اذا امتلك ادواته .
٤-نلوم الافلام التجاريه التي احتضنت ورعت مثل هذه الاغاني وساعدت على انتشارها كالنار في الهشيم .
في النهايه اقول حمو بيكا وامثاله ناس بسطاء راودهم حلم الشهره والمال وهذا حق مشروع لكل انسان ،ولكن الكيفيه من حيث الشكل والمضمون كانت متخبطه .مفسده للذوق العام لم تجد من يحاسبها او حتى يمنع الكلمات الخادشه بين سطورها ،فكانت الابواب مفتوحه امامهم .
والان بعد انتشارها تتشدق الالسنه لمحاسبتهم اين كنتم منذ البدايه ..
اذن احبتي من المتهم الاول ..اترك لكم الكلمه الاخيره .

اضف تعليق

التعليقات

لا توجد تعليقات على الخبر اضف تعليق

 

 


لن يتم عرض التعليق فى الجزء الخاص بالتعليقات إلا بعد موافقة إدارة الموقع عليه وشكرا لمتابعتنا

سوشيال

تابعونا على جميع الوسائل الاكترونية الاعلامية

مقالات الرأى

المزيد من مقالات الرأى